الرئيسية / إصدارات / المفكر السياسي؛ محمد يحظيه ولد ابريد الليل أقوال الخلق أقلام الحق. الحلقة:(3)

المفكر السياسي؛ محمد يحظيه ولد ابريد الليل أقوال الخلق أقلام الحق. الحلقة:(3)

يسرنا ويشرفنا في تحرير موقع (آفاق فكرية ) أن يكون لنا السبق في النشر الإلكتروني للكتاب القيم: المفكر السياسي: :محمد يحظيه ولد ابريد الليل:شهادات صادقة على مسيرة نضال ساطعة وحافلة؛ وقد بلغ عدد هذه الشهادات (132)شهادة تأبين أدلى بها عدد من مفكري الوطن العربي والافريقي .ونرجوان تكون ترجمة بمقولة :أقوال الخلق أقلام الحق .
وسوف ننشر الكتاب على حلقات إن شاء الله تعالى تكريما لايقونة الوطنية والقومية في هذه البلاد .
والله من وراء القصد .
التحرير .

 ولد ابريد الليل… و هل يرحل العظماء فعلا؟! / الشيخ ولد بوعسريه 

رحم ﷲ الأستاذ ﷴ يحظيه ولد ابريد الليل فلستُ أدري كيف أعزي فيه.. إذ كيف أعزي في طودٍ لا تهزه الريح.. كيف أعزي في الشموخ و الكبرياء.. 

نعم، رحل الأستاذ مهيبًا، كما كان في حياته مهيبًا، واثقَ الخطوِ، صادق الوعد، وف َّ ي العهدِ .. 

كان رحمه ﷲ، عميقَ الفكرِ، حادَّ  البصيرةِ، ينثرُُ الدُّ ررَ بلغةٍ جميلةٍ، ساحرةٍ و بليغةٍ، تستحضرُ تراثَ الوطن و الأمةِ و كل ثقافاتِ العالم و توظّفها بمهارةٍ، لا يدُركُ كُنهها إلاهو َّ و، في سبيل النهوض الحضاري لوطنهِ و أمُّتِه.. 

كان، رحمه ﷲ-  رغم السجون و صنوف التعذيب و المضايقات و عاتياّتِ الزمنٍ –  كان من أولئك المؤمنين الذين ما وَهنوُا و ما استكانوا و ما بدَّ لوا و هم يدافعون، بشرفٍ و عِزةِ نفسٍ، عن مبادئهم و قناعاتهم… كان شمعةً تحترقُ، في صمتٍ مهيبٍ و بجلدٍ لا مثيل له و تواضعٍ لا حدّ له، كي تضيئَ للأجيالِ دروبَ التحررِ و الإنعتاقِ، دروبَ التخّلّصِ من قيودِ التخلّفِ والتجزئة.. 

كان الأستاذ ﷴ يحظيه، رحمه ﷲ، موطّأَ الأكنافِ، يأسرُ، بأخلاقه الرفيعةِ و رؤيته الثاقبةِ، كلّ من يلتقيهم و كلّ من يقرأ له بمن فيهم ألدُّ  مُعارضيه و عُتاةُ جلادّيهِ .. 

لقد رحلَ الأستاذ يحظيه في وقتٍ الوطنُ في أمسِّ الحاجة إليه و إلى أمثاله، إلى الفكرِ النيّرِّ، إلى الرؤيةِ الواضحةِ وإلى التجربةِ الغنيةِ في كلّ أبعادها.. و بقدرما كانت صدمةُ رحيلهِ كبيرةً، مُجلجِلةً بقدرِما كان الفراغُ الذي خلفّهُ كبيرًا و سحيقاً يصعبُ ملؤهُ في وقتٍ قريبٍ، فقد شغلَ، رحمه ﷲ، بفكره و رؤاه و بشخصيته الفذةِ، أهلَ هذا المنتبذ لأكثرَ من خمسين سنة و ألْهمَ أجيالاً تتَرَا جيلاً بعد جيل.. 

كان ﷴ يحظيه ولد ابريد الليل، رحمه ﷲ، من طِينةِ العظماءِ في وقتٍ ع َّ ز فيهِ الرجالُ، و لكن هل حقا يرحلُ العظماء…؟!! 

نسأل ﷲ العل َّ ي القدير، جلّ في عُلاه، أن يتغمّده برحمته الواسعة و أن يسُكنه فسيحَ جناّته مع النبيئينَ و الصديّقينَ و الشهداءِ و الصالحينِ و حسُن أولئك رفيقا.. و إنا  و إنا إليه راجعون.. 
………………
تعزية ﷴ السالك ولد إبراهيم 

طريق الغمام.. في تأبين المناضل والمفكر والإنسان ﷴ يحظيه ولد أبريد الليل 

 (2021-1944)

 ***

الآن.. وبعد أن ذهبتُ ..  

دعوني أمشي في طريق الغمام.. 

رغم أنه لا يزال لديّ أشياء وأشياء لأقوم بها في وطني.. 

ولأن طريقي لا ينتهي هنا.. 

لكن، لا تتمسّكوا بي بذرف دموعكم.. 

فلست أحب الوداع.. 

كونوا سعداء بسنوات قضيناها معًا.. 

حان وقت مواصلة طريقي نحو العلا.. 

فحياتي سماء تتدفق فيها آلاف النجوم.. 

لكن.. سأسافر وحدي.. 

 ***

قد تبكونني لبعض الوقت..  

إن كنتم بحاجة إلى بكاء.. 

لكن.. دعوا آلامكم تتحول إلى أفراح.. 

فللحظة فقط .. يذهب كل منّا في طريق.. 

غائب عن جسدي.. حاضر عند ﷲ.. 

 ***

سأسجّر الذكريات التي في قلبي عنكم جميعا… 

فقد تخفف عني آلام الفراق.. 

ولن أكون بعيداً عنكم..  

لأن الحياة ستستمر.. 

 ***

لا تذهبوا إلى قبري في “لكصر”.. للبكاء  

فأنا لست هناك .. لأني لا أحب الظلام.. 

أنا لا أنام..  

وقد أسرَجتُ خيلي بالعشيّ الصافنات الجيّاد.. 

أنا ألف رياح تهب في الصحاري.. 

أنا بريق بلورات حصى الأرض.. 

المشرعة نحو السماء.. 

أنا النور الذي يعبر حقول القمح سُحيرًا..  

في سماء “آدوابَه”.. 

أنا ضوء الشمس يسطع فوق السنابل الناضجة.. 

 في بيادر “إينشيري”.. 

أنا مطر الخريف الدفّاق..  

يروي عطش الصحراء الممتدة نحو الأفق.. 

أنا إيقاظ الطيور عند فلق الصبح..  

وهي تهفو نحو  المرابع والتلال.. 

في رقصتها الدائرية .. 

أنا النجم القطبي في الدياجي الحالكات.. 

قبسٌ من كوكب درُيّ .. 

يسافر سنوات ضوئية.. 

لكن.. لا تذهبوا إلى قبري في “لكصر”.. للبكاء  

ولا تقفوا عنده في حزن.. 

فأنا لست هناك..  

لست بين الأموات.. 

 ***

كل ما قدمتهُ في سنوات عمري..  

يبقى لكم.. 

لا تحبسوه في صناديق صدئة.. 

حتى حديقتي السرية.. تبقى لكم.. 

لا تتركوا فيها زهرة منسية تذبل.. 

فكل ما قدمته للآخرين.. سوف يزُهر..  

وكل ما زرعته سيعطي مئات السنابل.. 

و ستنبت كل دمعة .. 

ابتسامة على شفاه ملايين التائهين.. 

وكل ما عانيتُ منه.. 

سيعود به الآخرون إلى الحياة.. 

فقط.. فكروا بي..  

لأن القبر الحقيقي هو النسيان.. 

…..يتواصل…..

شاهد أيضاً

المفكر السياسي؛ محمد يحظيه ولد ابريد الليل/أقوال الخلق أقلام الحق.الحلقة:(10)

يسرنا ويشرفنا في تحرير موقع (آفاق فكرية ) أن يكون لنا السبق في النشر الإلكتروني …

اترك رد