الرئيسية / فضاءات / مواقع موريتانية منسية تدر ذهبا!!/ المرابط ولد محمد لخديم

مواقع موريتانية منسية تدر ذهبا!!/ المرابط ولد محمد لخديم

كتبت مقالات في السابق عن “قلب الريشات” وعجائبه  الجيولوجية التي حيرت العلماء وكيف انه اصبح بوابة للرود الفضاء الى الارض..ومطالبة الدولة الموريتانية بالاستثمار في هذا الموقع في مايسمى بالسياحة الثقافية والعلمية.
وقد سافرت اليه شخصيا لأتكد من أن هذا الموقع الذي تتحدث عنه وكالة ناسا Nasa هو “قلب الريشات” الصورة

   أو عين الصحراء الموجود في آدرار موريتانيا وبالذات وادان وقد تأكدت من الخبر …
لابأس ان نعرض لتلك المقالات التي تناولت الموضوع في عجالة خاصة اننا على موعد مع مهرجان ودان في 8ديسمبر 2021م..
عرفه رائد الفضاء كيلى عبر موقع تمبلر بقوله:
تقع هذه الصورة في الحد الغربي للصحراء الكبرى في وسط موريتانيا..
وهو بالذات الوصف الدقيق لقلب الريشات الذي يبعد عن مدينة وادان الأثرية 25 كلم..
وهي عبارة عن شكل دائري يتكون من دوامة صخرية محفورة في الصحراء في عمق كبير جدا يبلغ قطرها حوالي 35كلم         وتحيط بها هالة زرقاء اشبه ببؤبؤ عين زرقاء في وسط الصحراء لكن الاكتشاف الأول يرجع إلى الباحث الفرنسي تيدور مونو في ثلاثنيات القرن الماضي الذي كرس حياته للبحث في صحراء موريتانيا وهو أعرف بموريتانيا من الموريتانيين أنفسهم…
يعتبر حفرة الريشات أو قلب الريشات أو عين الصحراء لغزا لايزال محيرا للعلماء..
وترى إحدى الفرضيات أن شكل المرتفع الصخري الذي يمتد على مسافة 50كلم مربع يشبه فوهة بركان إلا أن عدم وجود فوهة أو منبسط داخل “الكلب” وخلوه من الضخور الحادة يدحض هذه الفرضية..
نظرية أخرى تقول بعوامل التعرية والنحت في تشكل منعرجات “الكلب ” الدائرية هو الاحتمال الارجح ، لكن هذا لا يفسر الشكل الدائري الذي ما يزال لغزا محيرا حتى الآن…
هناك جدل علمي حول ماهيته فبعض العلماء يقول إنه حفرة ناتجة عن نيزك ضرب تلك المنطقة والبعض يقول إنه بركان خامد قديم..
والبحث الموجود إلى حد الآن الذي حصلنا عليه هو البحث الذي قام به غويلايوم ماتون من جامعة كبك -كندا لتحضيره لرسالته الدكتوراه فبعد اخذ أكثر من 100 عينة صخرية استنتج أنها قبة قد حصلت نتيجة صهارة عظيمة استقرت قبل 90 مليون سنة فرفعت الصخور التي فوقها من: كاربوناتايت ,كابرو و كيمبرلايت..
ولا تزال البحوث جارية في هذا المجال غير أن الاهتمام الأكبر بهذا الموقع الفريد من نوعه لم يعد بتلك الوتيرة أيام السياح وعلماء الغرب في العقود الماضية..
لذا يجب على الدولة الموريتانية أن تلتفت على جناح السرعة إلى هذا المعلم الغريب من نوعه على وجه الأرض بشهادة الجامعات والمعاهد العلمية المختصة بما فيها وكالة ناسا الأمريكية..
وأن يكون محمية طبيعية لأهميتها العلمية. ولعل الأولية الآن تكمن في إنشاء طريق معبد والتواجد الأمني والمرافق العمومية الضرورية…
وهنا أرى شخصيا أن يأخذ رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني زمام المبادرة وينشأ هيأة متعددة الاختصاصات تسهر على تنمية المواقع الجيولوجية والأثرية عموما وقلب الريشات خصوصا مما سيشكل نواة للسياحة الثقافية والعلمية في موريتانيا…
هذه بعض الكنوز الموريتانية التي مازالت مهملة الى يوم الناس هذا!!
صحيح ان جائحة كورونا انهكت الاقتصاد العالمي عامة والموريتاني خاصة ومنه السياحة ولكن ماسيوفره
“قلب الريشات” للدولة على الصعيدين الاقتصادي والعلمي لايقدر بثمن يكفي انه من الظواهر الأكثر غرابة على وجه الأرض، وقد صنفته وكالة الفضاء الأمريكية مؤخراً ضمن الظواهر الطبيعية العشر الأكثر غرابة في العالم،.فهو ابرز موقع جيولوجي على العموم. كما أعلنت عن ذلك عدة جهات مختصة.بل يعتبر زيادة على هذا كله المكان الوحيد على الأرض الذي يرشد رواد الفضاء إلى الأرض…
فهل تلتفت الدولة الى هذا المعلم المحير للعلماء؟ ام انها ستتركه على حاله مكتفية بتلقى معلوماته المدهشة من الاخر؟!
يمكن الرجوع الى المقال كاملا من هذا الرابط:
https://rimnow.net/w/?q=node/13125
واليوم عندما كنت في زيارة عملية لموقع بنعميرة(الصورة)تبعد 393كلم من انواذيبوا و177كلم من أطار لاحظت ايضا أن هذا الموقع لايقل اهمية عن “قلب” الريشات او عين الصحراء فأوجه الشبه بينهما متقاربة فهما من الظواهر الأكثر غرابة على وجه الأرض،
صنفت وكالة الفضاء الأمريكية مؤخراً قلب الريشات ضمن الظواهر الطبيعية العشر الأكثر غرابة في العالم،.
كما ان الدراسات الجيولوجية المعتمدة في العالم صنفت” بنعميرة’ كثاني اكبر صخرة متراصة في العالم بعد صخرة أورولو بأستراليا…
وتعرف على انها كتل صخرية كبيرة متجانسة الخصاءص تتكون من حجر واحد ويميزها كبرها عن باقي الصخور حيث يمكن رسم خريطة لها..
يوجد في العالم عشرة مواقع وهي:
صخرة (اورولو)- استراليا. (بنعميرة)- موريتانيا- (نيباري برنال)- المكسيك-(جبل طاررق)- اسبانيا- (كابيتان)- الولايات المتحدة الامريكية-(تورس ديل باين)- تشيلي- (برج الشياطين)- بلاك هيلز أمريكا- (سيجريا)-سيرلنكا-(سوغرلوف)- لبرازيل-(زوما)-نيجريا.
من المعلوم ان هذه المواقع تجذب ملايين السواح سنويا بمافيهم السياحة الثقافية والعلمية: الاكادميات ومراكز البحوث المتخصصة فماذا تتتظر الدولة ؟! لماذا لايكون هناك تنافس بين الشركات العاملة في هذا المجال؟ كي تستفيد موريتانيا من مواقعها العالمية المنسية!!

شاهد أيضاً

مع القرآن لفهم الحياة:15/المرابط ولد محمد لخديم

الحياة والروح: فالروح هي التي تعطي الحياة القدرة على الاستمرار، وفي حالة فقد الروح أو …

اترك رد