الرئيسية / فضاءات / مع القرآن لفهم الحياة:16/المرابط ولد محمد لخديم

مع القرآن لفهم الحياة:16/المرابط ولد محمد لخديم

بوقوف العلم الحديث متحيرا عاجزا امام هذه الظاهرة؟!.
نقرأ في القرآن قوله تعالى:
﴿ فإذا سوينه ونفخت فيه من روحي﴾ (68) ﴿ثم سواه ونفخ فيه من روحه﴾.(69)
وعلى ذالك نرى أن الحياة في الجنين سابقة على وجود الروح فيه، كما أن وجود الحياة ابتداء لا يتوقف على وجود الروح, والمشاهد أن الجنين الذي لا يتشكل طبيعيا في رحم أمه لا يستمر نموه في العادة وقد يموت في بطن أمه، أو يولد ميتا، ذالك أنه يفقد مقومات استمرار حياته لعدم وجود الروح أو نفخها فيه.(70)
ومن هنا يمكننا أن ندرك أن الحياة غير الروح، فالحياة في الإنسان سابقة لنفخ الروح فيه، والحياة تبدأ دون اعتبار لوجود الروح في الجنين، ولكنها ضرورية وأساسية لنفخ الروح فيه بعد تسويته، فالروح لا تحل في جنين ميت ولا في جنين بلغ درجة كبيرة من التشوه وعدم التسوية، كما أن الروح ليست نقيضا للموت ولكنها العامل الأساسي لاستمرار الحياة.
أما ماهية الروح ؟! فهذا ما يجهله العلم البشري قديما وحديثا كما تقدم آنفا.(71) رغم أنه يؤمن بها حيث يؤدي نفخ الروح في الجسد الحي إلى تغيرات يمكن معرفة بعضها بالمشاهدة والاستطلاع لحالات الجسد الإنساني الحي المختلفة، فإن ما يحدث للجنين داخل الرحم بعد نفخ الروح فيه يمكن إدراكه بدراسة ما يحدث له من تغيرات وظيفية، ومن تغيرات في الخواص والحركات والاستجابة للمؤثرات المختلفة والانفعال …الخ.
ويمكن ملاحظة هذا بالمشاهدة بكل سهولة وذالك بمقارنة ما يحدث في المرحلة السابقة, لنفخ الروح بما يحدث في المرحلة ألاحقة لنفخ الروح كما أسلفنا. وهذا من العلوم التي ما زالت في بدايتها والبحوث فيها كثيرة ولم يتم إلى يوم الناس أي بحث بطريقة إيجابية نستطيع منها أن نستخلص نتائج ذات قيمة في هذا الشأن..
وبوقوف العلم الحديث عاجزا متحيرا أمام هذه الظاهرة فإننا نجد القرءان يتخطاه ليجيب عليها قال تعالى: “ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين، ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين” (72).
فها هو الإنسان الأول يخلق من طين، ثم يتكرر خلق الإنسان حسب سنة متجددة، فهو نطفة في قرار مكين تتخلق وتتشكل، ثم بعد ذلك تنشأ خلقا آخر، فما هو هذا الخلق الآخر؟.
الروح من وجهة نظر علمية:
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدثنا عن ذلك في الحديث الصحيح عن عبد الله بن مسعود مرفوعا: [إن أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوما، نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث الله ملكا فيؤمر بأربع كلمات ويقال له: أكتب عمله، ورزقه، وأجله، وشقي أو سعيد، ثم ينفخ فيه الروح] (73).
وهكذا يكشف لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم سر هذا (الخلق الآخر) ألا وهو نفخ الروح في ذلك الجنين الذي خلقه الله في بطن أمه (وسواه) حتى اكتملت أعضاؤه وأجهزته وأصبح في حالة يستطيع معها أن يستقبل تلك الروح التي ينفخها فيه ملك، وقد حدد الرسول صلى الله عليه وسلم تلك المرحلة بمائة وعشرين يوما من بداية تخلق الجنين في بطن أمه.
لكن كيف عجز العلم الحديث عن فهم سر الروح رغم إيمانه بها؟!!…….يتواصل…..

شاهد أيضاً

مع القرآن لفهم الحياة:15/المرابط ولد محمد لخديم

الحياة والروح: فالروح هي التي تعطي الحياة القدرة على الاستمرار، وفي حالة فقد الروح أو …

اترك رد