الرئيسية / فضاءات / لماذا يثني الرئيس السابق على وزير التعليم العالي ؟!/ المرابط ولد محمد لخديم

لماذا يثني الرئيس السابق على وزير التعليم العالي ؟!/ المرابط ولد محمد لخديم

من اكثر العناوين تداولا اليوم في المواقع والصحف الوطنية مقابلة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة سيدي ولد سالم ولأن الشيء بالشيء يذكر
فقد حاولت من خلال مقالات سابقة التركيز على حقائق في غاية الخطورة وهي ماوصل اليه التعليم العالي في موريتانيا من انحدار وترهل…!!
بدأت القصة عندماضجت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة باخبار احتجاجات الطلاب والمتعاطفين معهم ضدالقرار المعروف “بقرار ولد سالم” الذي يعمل على حرمان قطاع عريض من أبناء الوطن في الالتحاق بالمؤسسات التعليمية لسبب غير وجيه وغير قانوني فمنذ متى كان تحديد العمر أقل من 25سنة لدخول الجامعة؟ فاكبر طالبة على سبيل المثال هي جوي ليسلي جيبسون بريطانية الجنسية عمرها 90 عاما، ؟!
ولم يكن الطلاب هم المتضرر الوحيد من القانون فقد تضرر عمد الكليات ورؤساء الاقسام ايضا ومن بينهم الراحل عميد كلية العلوم والتقنيات الدكتور محمد أحمد ولد سيد احمد ولد أجيد الحاصل على جائزة شنقيط تخصص: فيزياء..
والامين العام السابق للوزارة:الدكتور الخليل ولد المهدي ولد أجيد الحاصل على جائزة شنقيط تخصص الرياضيات..
فقانون سيدي ولد سالم الجديد الذي مرره في حكومة الرئيس السابق ولد عبد العزيز مشيدا بثقة الرئيس فيه وقدرته على إقناعه يحل محل القانون الرسمي للجامعات والذي تنص المادة الأولى منه على أن جامعة نواكشوط مؤسسة عمومية للتعليم الجامعي تحكمها مقتضيات الأمر القانوني رقم 007_2006 بتاريخ 20فبراير 2006م المنظم للتعليم العالي.
المادة 34: ينتخب العميد لمأمورية مدتها أربع سنوات, قابلة للتجديد بالتتابع مرة واحدة.
والقى جميع النصوص القانونية التي ناضل الاساتذة من اجلها اكثر من 30 عاما..
ينص القانون أن التعليم حق للجميع في حين تلوح الوزارة وتحرم مئات الطلبة من دخول الجامعة…؟!
قضى الوزير على أحلام طلاب البكالوريا رياضيات فقد استبعدهم من المنح في الخارج معللا ذالك بأنه افتتح مدارس متخصصة يمكن أن تغنيهم عن الخارج ولكن هذه المدارس البعض منه اغلق مثل مدرسة المعادن اما مدرسة متعددة التخصصات وأخواتها فدون المستوى وتكلفتهم أكبر من انتاجهم….!!
استبشرت الاسرة التعليمية خيرا عندما انتخب الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني الذي تعهد بإصلاح التعليم وخاصة التعليم العالي الا ان أساس المشكلة في نظر اهل الاختصاص مازال جاثما على رأس وزارة التعليم العالي والبحث العلمي..!! فبدلا من ان ينحيه رئيس الجمهورية المنتخب اسند له مهمة الناطق باسم الحكومة فليس غريبا ان يثني على رئيسه السابق محمد ولد عبد العزيز قائلا انه لم يلاحظ عليه تصرفات خارج القانون !! فمن غير المنطق ان نتوقع من وزير اعطي كل الصلاحيات بما فيها ابتداع قوانين في التعليم على مزاجه ان ينتقد سيده!!
لكن مع هذا كله سواء اتهم. رئيسه السابق أوبرأه لا نراه فعل الكثير للتعليم العالي..؟!
بدليل تقارير المنظمات الدولية فهذا معهد الإحصاءات التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو” تقول : (إن “التعليم العالي في موريتانيا يتخلف كثيرا عن نظرائه في بقية الدول العربية والافريقية”
فموريتانيا وتنزانيا وأريتيريا وغينيا الاستوائية في ذيل ترتيب الدول الإفريقية المهتمة بالتعليم العالي”. )
وفي مؤشر جودة التعليم ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭ ﻋﻦ المنتدى ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻓﻲ دافوس 2021،.احتلت موريتانيا المرتبة 12 عربيا وهي الاخيرة في الترتيب 134عالميا؟!

شاهد أيضاً

الاطباق الطائرة حقيقة اصبحت تهدد أمريكا!!/المرابط ولد محمد لخديم

كنت مولعا بالظواهر الغامضة والتي يفسرها البعض بالخيال العلمي وكتبت مقالات حول هذه المواضيع وخاصة …

اترك رد